صور



كلية لندن المفتوحة للدراسات الإسلامية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 2,545
افتراضي كلية لندن المفتوحة للدراسات الإسلامية

كلية لندن المفتوحة للدراسات الإسلامية كلية جديدة فتحت أبوابها قبل سنتين . وهي رائدة في أسلوبها وطريقة تقديمها للعلم الشرعي ، وللاطلاع على تجربة هذه الكلية الرائدة التقت الشبكة الإسلامية مع مديرها الأكاديمي الدكتور جلال الدين محمد صالح ، فكان هذا الحوار .

س1 : هل يمكن لفضيلتكم تقديم معلومات تعريفية عن شخصكم الكريم ( الاسم العمر ، الدراسة ، المنصب الإداري أو الوظيفة إلى آخرة .

-1 د. جلال الدين محمد صالح من مواليد عام 1956م بريطاني الجنسية، إرتري الأصل ، حاصل على الدكتوراه في العقيدة، تخصص فرق من شعبة العقيدة، في الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة ، يعمل مشرفا علميا في كلية لندن المفتوحة للدراسات الإسلامية.
س2 : كلية لندن المفتوحة في لندن من الكليات الجديدة والرائدة في التعليم الإسلامي في لندن ما هي قصة الكلية ؟ ومتى تم الافتتاح ؟

- كلية لندن المفتوحة للدراسات الإسلامية تأسست عام 1420هـ الموافق 2000م وهي مؤسسة تعليمية تابعة للمنتدى الإسلامي بلندن ، تهدف إلى نشر العلم الشرعي من خلال اعتماد مقررات علمية مصاغة في أسلوب علمي ميسر، ومن خلال نقل هذه العلوم المباركة إلى الدارسين في مواقعهم ، عبر وسائط حديثة ، تربطهم بنخبة مؤهلة من الأساتذة المتخصصين . وتقدم الكلية برامجها باللغتين العربية والإنجليزية للذكور والإناث معا، هذا على أن يسدد الطالب الملتحق رسم تسجيل قدره 35 جنيها غير قابل للاسترجاع ، بجانب رسوم دراسية لكل مادة 75 جنيها، روعي في تقديرها حالة أوساط الناس في ديار الغرب بخاصة، مع منح مادة مجانية من كل ثلاث مواد يسجل فيها الطالب من داخل أوروبا.
وليس في الكلية حاليا درجة الماجستير والدكتوراه ، وإن كان هذا ضمن مخططها المستقبلي .
والسنة الدراسية في الكلية مقسمة إلى ثلاثة فصول، كل فصل منها ثلاثة أشهر، ما عدا الفصل الصيفي فإنه شهران . ويقدم الطالب في نهاية الفصل الدراسي امتحانا تحريريا يرسل إليه بالبريد ويعيده إلى الكلية بالوسيلة المتاحة لديه، وآخر شفوي يتم عبر الهاتف ، وعلى الطالب تكلفة الاتصال ، كما عليه أن يقدم بحثا لكل مادة سجلها في حدود 1500 كلمة. وفي نهاية مرحلة الدبلوم والبكالوريوس يجلس الطالب لزوما لامتحان شامل يكون حضورا تحت إشراف الكلية ، وليس بالضرورة أن يكون في موقع الكلية، لمن لم يكن أهله حاضري لندن، بل يمكن التنسيق مع جهة متعاونة في موقع الطالب . وتسعى الكلية بجد للحصول على اعتراف رسمي من قسم الدراسات الإسلامية بجامعة برمنجهام، والمكاتبة بينها وبين القسم المذكور ما تزال ماضية، وكذلك من الجامعات الإسلامية في العالم العربي والإسلامي ، وقد حصلت حتى الآن على اعتراف من الجامعة اليمنية بصنعاء، وهي جامعة أهلية تتمتع بعضوية اتحاد الجامعات العربية .

س3 : هل يمكنك أن تعطينا لمحة عامة عن المنهج الذي تتبعه الكلية في تدريسها؟ والأهداف التي يُنتظر تحقيقها والوسائل لذلك ؟

- تعتمد كلية لندن المفتوحة مناهج الجامعة الأمريكية المفتوحة،وتغطي هذه المناهج مرحلتي الدبلوم والبكالوريوس وعلى الطالب في الدبلوم دراسة 35 مادة، وفي البكالوريوس 53 مادة متضمنة مواد الدبلوم، وتشمل المحاور التالية:
محور العقيدة ، القرآن وعلومه ، السنة وعلومها ، أصول الفقه، الفقه الإسلامي، التاريخ والحضارة، اللغة العربية، المواد التربوية، بحث التخرج. وكل كتاب من كل محور يصل الطالب مصحوبا بشريط مرئي وآخر مسموع، والأهداف المرجوة للكلية هي:
&61623; تعليم أصول الدين على منهج أهل السنة والجماعة.
&61623; نشر العلم الشرعي بالوسائل التعليمية الحديثة.
&61623; تصحيح المفاهيم الخاطئة عن الإسلام في الغرب.
&61623; تخريج دعاة يحملون الإسلام بوسطية واعتدال.

س4 : هل يمكن أن تعرف الأخوة القراء على طريقة التعليم عن بعد التي تتبعها الكلية ؟
- يقوم منهج التعليم عن بعد على فكرة إيصال المادة العلمية إلى الطالب أينما كان، عبر وسائط الاتصال الحديثة، مما يتيح للطالب فرصة الجمع بين طلب العلم النافع، وأداء أعماله الأخرى دون تعارض وتضارب.

س5 : الكليات الإسلامية منتشرة في الغرب وخاصة بريطانيا هل هناك تنسيق بينكم ؟ وما هي آلية التنسيق ؟

- بما أن المنتدى الإسلامي بشكل عام يولي مسألة التنسيق والتعاون مع المراكز الإسلامية المنضبطة بالأصول العلمية لفهم أهل السنة والجماعة قدرا عاليا من الاهتمام، فإنه من الطبيعي أن تنهج الكلية النهج نفسه، باعتبارها رافدا من أرفدة المنتدى الدعوية، وتسعى إلى تقوية صلاتها مع الكليات المماثلة، ولكن نتيجة لانشغال الكلية خلال الفترة المنصرمة بتأسيس ذاتها، وتثبيت ركائز وجودها لم تخط حتى هذه اللحظة خطوة عملية جديرة بالإشارة والذكر هنا.

س6 : ما هو الفرق بين التعليم الإسلامي في الغرب وبين التعليم الإسلامي في البلاد العربية والإسلامية ؟
-التعليم الإسلامي في الغرب يقوم على عاتق مؤسسات خيرية تعتمد بالدرجة الأولى والأساسية على دعم المحسنين من أهل الخير، ولا تقف من ورائه جهات حكومية داعمة، الأمر الذي يجعل الطالب يتحمل جانبا من تكاليف تحصيله العلمي. والتعليم الإسلامي في الغرب يعاني من ندرة القدرات العلمية المتخصصة بخلاف التعليم الإسلامي في معظم عالمنا العربي والإسلامي. أيضا إن مما يعانيه التعليم الإسلامي في الغرب قلة المكتبات العلمية التي تمكن الطالب من الاطلاع على مراجع بحثه إن لم نقل بعدمها، وكذلك عدم معرفة الطلاب غير العرب، أو العرب من الجيل الثاني أو الثالث باللغة العربية معرفة كافية، تسهل عليهم التعامل مع المراجع الإسلامية قراءة وفهما، الأمر الذي يجعل بضاعتهم العلمية مزجاة، تفتقر إلى تأسيس متين وقوي، وتحتاج إلى مزيد جهد ومثابرة، وتحتم على الكلية فتح معهد تعليم اللغة العربية لغير الناطقين بها، ويشغل هذا الهدف بال القائمين على الكلية باعتباره عمدة في المشروع وليس فضلة.

س7 : مع تعاظم الضغط على الجاليات الإسلامية في الغرب ما هي أهم الصعوبات التي تواجهكم في الكلية ؟

- ليست هنالك حتى هذه الساعة صعوبات مباشرة تعاني منها الكلية بصفة خاصة نتيجة للضغوط التي تواجه الجالية المسلمة.

س8 : هل يمكن أن تعرفنا بخارطة الطلاب الذين ينضمون إلى كليتكم ، جنسياتهم ، أماكن تواجدهم ، كيفية تواصل الكلية معهم ؟

- معظم الطلاب الملتحقين بالكلية من مختلف مقاطعات ومدن المملكة المتحدة، وتصل نسبتهم 72%، ثم يليهم بقية دول أوروبا، وهؤلاء يمثلون نسبة 12.5% ، ثم الدول العربية، وغالبهم من الخليج ، وتبلغ نسبتهم10%، وآخرون من شبه القارة الهندية ، ونسبتهم 2%، ومن أفريقيا 2% ، وشمال أمريكا 1.5% ، وتتواصل معهم الكلية عبر البريد الإلكتروني والعادي ، والمتابعة الهاتفية التي تجري بين لحظة وأخرى، بهدف التأكد من سلامة سيرهم الدراسي ، والمساهمة في حل ما يواجههم من مشكلات تعيق تواصلهم مع الكلية، أو مع أستاذ المادة.

س9 : ما هي النشاطات والإجراءات التي قمتم بها ككلية لتوضيح صورة الإسلام للغربيين ورد الظلم والحيف عن المسلمين في بريطانيا ؟


- أهم ما أود أن أشير إليه هنا أن الكلية أتاحت لغير المسلمين فرصة الالتحاق بها بغية تعريفهم بالإسلام، وإقامة الحجة عليهم بإزالة ما يعتري مفاهيمهم من غبش يحجبهم عن الرؤية السليمة والصحيحة لهذا الدين، وممن التحق بها من هؤلاء قسيس، يريد أن يسمع كلام الله.

س10 : بعد هذه الفترة من عمر الكلية … هل آتت أكلها ؟؟؟ وكيف تقييم الأمر ؟

- تحسب الكلية أنها أنجزت قدرا من الأهداف التي رسمتها لنفسها، حيث ارتبط بها ولله الحمد عدد لا يستهان به من الطلاب في بريطاني وخارج بريطانيا، واستطاعت أن تزودهم بمنهجية علمية، أذهبت عنهم بعض ما كان يختلج في صدورهم من مفاهيم خاطئة، ومع ذلك تعتقد أن ما ينتظرها أكثر وأكثر، ولا بأس من الإفادة هنا بما تستقبله الكلية من كم هائل من طلبات المنح التي تردها من الراغبين ولكن لا تجد الكلية ما تحملهم عليه، وإنها لفرصة عظيمة أن يستثمر المحسنون في هذا المجال الخيري بكفالة طالب علم، توطينا للدعوة الإسلامية في الغرب بلسان قومه، عسى الله أن يهدي به قوما قد ضلوا سواء السبيل فيعود الربح على من كفله من غير أن ينقص من أجره شيء .

والله الموفق والهادي إلى سواء السبيل.


إقرأ أيضاً:
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)

للدراسات, لندن, المفتوحة, الإسلامية, كلية


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 09:42 AM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7

سياسة الخصوصية  Privacy Policy


Content Relevant URLs by vBSEO