صور



أسئلة وأجوبة هامة عن غشاء البكارة (لكل عروسة مقبلة ع الزواج

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم
عضو مميز
 
تاريخ التسجيل: Jun 2018
المشاركات: 2,545
افتراضي أسئلة وأجوبة هامة عن غشاء البكارة (لكل عروسة مقبلة ع الزواج

-ماذا عن ماهية غشاء البكارة وأين يقع ؟؟؟؟؟

إن غشاء البكارة هو عبارة عن نسيج ليفي مطاطي، وهو نتاج التحام الطبقة الخارجية للجسم "الجلد" والطبقة الداخلية "الحشوية"، وهو يقع عند التقاء الثلث السفلي مع الثلثين العلويين للقناة المهبلية،


2-ماذا عن سمكه ؟؟؟؟



أما عن سمكه فهو يختلف من فتاة إلى أخرى، فهو يوجد على صورتين، إحداهما صورة غشائية وتكون مطاطية ومرنة، وصورة أخرى لحمية وتكون أكثر سمكاً وأقل مرونة
3-هل لسمكه تأثير فى إتمام العلاقة الحميمية ؟؟؟؟؟

غشاء البكارة فى صورتيه السابقتين لا يتصدى لإتمام العلاقة الحميمة كما يظن البعض فيه، إذ أنه أحياناً ما يعزي بعض المتزوجين حديثاً عدم إتمام العلاقة الحميمة في أيام الزواج الأولى لسمك غشاء البكارة الزائد عن الحد، والذي يصل كما يظنون إلى الحد الذي يستحيل معه اختراقه، وهذا كلام عار تماماً من الصحة ولا يمت بأدنى صلة للثوابت العلمية والثوابت الطبيعية.


4-ماذا عن مكانه و كيفية فضه ؟؟؟؟

أما عن كيفية فضه فهي تكون عن طريق ادخال شيء في فتحة المهبل، شريطة أن يدخل لمسافة كافية تزيد عن المسافة التي يقع عندها الغشاء (2سم- 2.5سم من الفتحة الخارجية)



5-هل هناك بعض الإصابات الأخرى التى قد تسبب فى فض غشاء البكارة ؟



الاجابة نعم : هناك أيضاً بعض الإصابات التي تسبب فض الغشاء، مثل حوادث السيارات أو ما شابه. (عافانا الله وإياكم من الشرور) فهناك طرف حاد يمر أحياناً داخل أنسجة الأعضاء المحيطة به فيسبب تلفها وأحياناً قطعها.. هناك أيضاً الالتهابات والتقرحات الشديدة التي تصيب منطقة المهبل إذا لم تعالج وسببت زحفاً لأثارها التدميرية إلى الجدار الداخلي للمهبل، فتصيب من ضمن ما تصيب منطقة وأنسجة غشاء البكارة، ولحسن الحظ فإن ذلك لا يحدث إلا في حالات نادرة، أما السبب الأخير فيعرف باحتمال تأثيره على غشاء البكارة، وهو إصابة المنطقة بالأورام، وخاصة الخبيثة منها والعياذ بالله، إذ أنه من طبيعة هذا النوع من الأورام أنها لا تترك أخضر ولا يابساً إلا وأتت عليه، بل وزحفت إليه إذا لم يتم علاجها مبكراً، وتركت للانتشار الموضعي الذي يحدث مبكراً جداً وسريعاً جداً.



أما عن ................. الأفكار الشائعة التي تدعي أن غشاء البكارة يتأثر بالصدمات العادية أو الوقوع من الدراجات أو ممارسة الرياضة أو ركوب الخيل أو القفز من الارتفاعات أو.... أو... فكل ذلك كلام غير صحيح وليس له أساس علمي أو طبي من أي ناحية.




6- كيف تتم معرفة ما إذا كانت الفتاة قد فقدت عذريتها أم لا؟ وهل يمكن ذلك دون اللجوء للطبيب لفحصها أم أن الأمر يستلزم ذلك؟



التأكد من عذرية الفتاة من عدمها لا يمكن أن يحدث دون اللجوء لطبيب لفحص الفتاة والكشف عن بكارتها،

7-هل كمية الدم التي تنزفها الفتاة بعد فض غشاء البكارة يجب أن تكون كثيرة أم عادية؟ أم أنها مختلفة النسب؟


ما بالنسبة للنزف الناتج عن فض غشاء البكارة لدى الفتاة، فهو يختلف باختلاف نوع غشاء البكارة لديهن.نعم أقولها لمن يستغرب كلمة نوع الغشاء، فهناك سبعة أنواع ممكنة لغشاء البكارة، وهذه الأنواع هي:1- الحلقي.2- المطاطي "ويكون حلقي الشكل أيضاً".3- الهلالي.4- الغربالي.5- الهدبي.6- الفستوني.7- الحاجزي.

وأما النوع الذي ينتج عنه نزيف ملحوظ حقاً فهو النوع الحاجزي..

أي نوع واحد من الأنواع السبعة، أي أن هذا النزيف الذي يحكى عنه يحدث فقط في حوالي 14.5%من الفتيات، وهو بالمناسبة ليس نزيفاً بمعنى تدفق الدماء المرعب كما تظن بعض الفتيات، ولكنه فقط يكون مرئياً كدم أحمر لا يشبه دم الدورة الشهرية، كما أنه يكون أقل لزوجة "أكثر سيولة" من دم الدورة الشهرية..وهذا يحدث بسبب مرور الأوعية الدموية المغذية لهذا النسيج "غشاء البكارة" في مكان واحد فيه مرتكز في الحاجز الذي يعبر القناة المهبلية بشكل طولي قاسماً تلك القناة إلى نصفين طولياً، وبالتالي، فإنه من البديهي أن يحدث انقسام في الأوعية الدموية الطولية المارة في داخل النسيج المكون لغشاء البكارة، وربما لأنها مركزة جميعها في مكان واحد، فانقسامها يفرز إذن فتحاً في سياقها مما ينتج عنه خروج مفاجئ لكميات ملحوظة من الدماء حتى يمر الوقت الذي يكفي لانقباضها ليتوقف خروج الدماء منها..ماذا عن الأنواع الاخرى من الغشاء وكمية الدم الناتجة عن فضه ؟؟؟؟؟؟؟؟بعض أنواع غشاء البكارة الأخرى تفتح أساساً بفتحة ليست بالصغيرة، ولذلك فهي تسمح بحدوث الجماع وانتهائه دون أن يحدث قطع في نسيج الغشاء ذاته، وأبلغ مثل على ذلك هو الغشاء المطاطي ذو الفتحة الحلقية، فهو يسمح بالدخول والخروح للعضو الذكري المنتصب، ولا ينفض إلا مع الولادة الطبيعية، ولذلك فإنه إذا حملت هذه الفتاة وولدت ولادة قيصرية فإن غشاء بكارتها لن يحدث له أي مكروه!!!النوع الحلقي غير المطاطيإن هذا النوع مثله مثل النوع الهلالي يحدث قطع تدريجي في نسيجه مع تعدد مرات الجماع، ولذلك فربما يحدث خروج لبعض نقاط الدم التي لا تتعدى أصابع اليد الواحدة، ويكون ذلك في أغلب الأحيان تدريجياً حيث إن ذلك يتم بشكل متكرر عبر مرات الجماع الأولى المتتالية، حتى يتم استقرار وضع النسيج الخاص بالغشاء على الوضع النهائي له، ويكون ذلك بوجود قطع فيه يمتد إلى جدار المهبل ويبدأ من الطرف المركزي لفتحة الغشاء حيث التمدد الأقصى بسبب الاحتكاك بالعضو الذكري أثناء الجماع.النوع الغربالي وهو عبارة عن نسيج شبه كامل إلا من فتحات صغيرة منتشرة فيه تسمح بمرور دم الحيض وبالإفرازات المهبلية الأخرى، ونظراً لهذه الطبيعة وهذا الشكل السالف الإشارة إليهما، فإن هذا النوع أيضاً لابد أن ينتج عنه بعض النزيف الخفيف، والذي هو عبارة عن بضع نقاط من الدم الأحمر القاني قليل اللزوجة، ولكن في هذه الحالة يحدث ذلك مرة واحدة حيث إن فض هذا النوع من الغشاء يحدث منذ اللقاء الجنسي الأول والذي ينهي استمرارية النسيج الذي يكاد يسد القناة المهبلية إلا من الفتحات الصغيرة السابق الإشارة إليها.النوعان الهدبي والفستونيهما متشابهان من حيث الشكل والتركيبة الخلوية إلا في قليل من التفاصيل التي لا مجال لذكرها هنا، وهذان النوعان يشبهان القماش "المكشكش" والذي نجد أطرافه مشرشرة، وعلى ذلك فإن فض هذين النوعين يكون عادة مع اللقاءات الجنسية المتكررة، أي أنه ليس من الضروري أن يفض ذلك الغشاء منذ اللقاء الجنسي الأول، وحتى أن يتم فإنه يفرز نقاط دم قليلة جداً، يحدث كثيراً أن يتم فقدانها في غياهب القناة المهبلية ذاتها أثناء استمرار الجماع بحيث تظهر أحياناً كإفرازات مكونة في اليوم التالي للجماع الأول، وتلاحظ في الملابس الداخلية للعروس، وأحياناً يمر إفرازها مرور الكرام دون ملاحظة أي شيء، ويظل العروسان معتقدين أن العروس لم تنزل دماً، وربما يوسوس الشيطان بما يسوء آنذاك، وربما تغلق العروس على نفسها وتظل تبحث في تاريخها عما قد يكون حدث لها في طفولتها دمر عذريتها. وأحياناً ما تسأل أمها وتوسع دائرة القلق لتشمل أطرافا ًأخرى، وكل ذلك بسبب الجهل بمجريات الأمور وبالأسانيد العلمية لهذه الحقائق التي يجب أن يعرف عنها العروسان كل شيء وأكرر كل شيء قبل زفافهما.. وهناك أيضاً عوامل أخرى أكثر شمولية تؤثر في الدم الذي قد ينتج، وقد ينتج من الجماع الأول، ذلك بأن الفتاة التي تتصف بانخفاض في ضغط الدم يكون نزفها أقل في احتمال الحدوث وفي كميته إذا كان غشاؤها من النوع الذي لابد معه من حدوث النزيف، أيضاً خوف الفتاة من الجماع الأول -وهو شيء دائما ما نجده في العروس في مجتماعتنا- يسبب انقباضاً في الأوعية الدموية الطرفية بسبب نشاط الجهاز العصبي السيمباثاوي، مما ينتج عنه أيضاً قلة في احتمال وكمية النزيف الناتج عن فض غشاء البكارة.. أيضاً قد يحدث النزيف وربما يكون شديداً بسبب إصابة أماكن وأنسجة مجاورة لغشاء البكارة بالضرر المباشر الناتج عن العنف في أداء الجماع الأول الذي قد يحدث أيضاً نتيجة لتوتر العريس الذي يلقي عليه المجتمع بتلك المسئولية الرهيبة في هذه الليلة، فإذا حدث ذلك فإن جيلاً بأكمله من الفتيات قد يصاب بالتشنج العصبي المهبلي اللاإرادي الذي كثيراً ما يصيب الفتيات كنتيجة مباشرة لقصة مثل التي أشرت إليها والتي حتى الآن وبعد أن مرت 5 سنوات على بداية القرن الحادي والعشرين، تعتبر مفخرة للفتاة ودليل على عفافها وعذريتها، ولا ننسى هنا أن نشير إلى أن أصابع الاتهام دائما موجهة إلى غشاء البكارة فيما يختص بالنزيف الغزير والألام الشديدة.. ويعلم الله أن غشاء البكارة من كل هذه التهم براءة

وتطمئن د. قطب الفتيات بأن النزيف الذي يستدعي تدخلا جراحيا ليس له علاقة بالبكارة أو الجماع،

ولكن يعود لعنف زائد من الزوج الذي يسعى في ليلة الزفاف أن يتم العملية بأية طريقة ولو كانت خاطئة، وبالتالي

يؤدي إلى قطع في الجلد المحيط بفتحة المهبل، ونصحت المقبلين على الزواج بأن يتعاملوا مع المسألة ببساطة

وبدون قلق.
وأشارت اختصاصية العلاقات الزوجية إلى أن النزيف يحصل ليلة الزفاف في حالتين فقط لا غير؛

إما أن يكون غشاء البكارة من النوع المسمى بالحاجزي وهو نوع غني بالأوعية الدموية،زى ماوضحنا مسبقا

أو بسبب العنف في الممارسة.

وأكدت أن غشاء البكارة هو زائدة جلدية وفي معظم الحالات لا تنزف، وحتى لو كان هناك نزيف شديد فإنه لا يؤلم

ولا يوجد به أعصاب ولا ينتمي للجسم البشري


..



طرق فض غشاء البكارة

يسأل البعض عن أفضل الطرق لفض غشاء البكارة في ليلة الدخلة ، إذ يتصور الكثيرون أن هناك طرقآ كثيرة تستعمل

GA_googleFillSlot("g2mz_pages");

لفض هذا الغشاء . ولكن هذا التصور هو من قبيل الوهم والخيال .
فالحقيقة التي يجب أن تقال ، وتعرفها كل عروس ، هي أن الطريقة المثالية والعملية لفض غشاء البكارة هي طريقة الجماع الجنسي العادي بين الزوج والزوجة
بشرط أن يكون التفاهم والتعاون قائم بينهما لأن تعاونهما معآ يساعد بدون شك على تسهيل عملية فض غشاء البكارة بسهولة ويسر ،


كما يفيد أيضآ استخدام نوع من انواع المراهم الطبية المسهلة لعملية الفض هذه .
وهناك نصيحة في هذا المجال ،
وهي أنه يستحسن عدم الإصرارعلى إنهاء هذه العملية في الليلة الأولى للزواج ، خاصة إذا كانت العروس متوترة الأعصاب ، أو متعبة من جراء مراسيم الزواج الصاخبة أو مترددة بسبب الخجل ، وهذا أمر طبيعي .



GA_googleFillSlot("g2mz_pages2");
لهذا السبب يفضل تأجيل المداخلة عدة ساعات ، أو عدة أيام والتصرف حسب الظروف ، إذ لا يمكن الإقدام على هذه العملية عنوة وبالقوة ، دون أن تترك آثارها السلبية على العلاقة الودية بين العروسين .

افضل الاوضاع في فض غشاء البكارة :

أفضل الأوضاع لإنجاح العلاقة الجنسية في ليلة الزواج الأولى هي الاتصال الجنسي الطبيعي ،
وأكثر الأوضاع ملاءمة للزوجين أن تستلقي العروس على ظهرها وتفتح ساقيها وتضع وسادة تحت أسفل ظهرها ، وليس تحت رأسها .


وعندما يقترب منها العريس يكون فوقها ، على ألا يلقي بكل ثقل جسمه عليها ، بل يجب أن يرتكز على كوعيه فيرتفع جسمه قليلا ، فيدخل من فتحة الفرج رويدآ رويدآ ، بالتروي وبدون عنف لتسيهل الادخال .

هناك إعتقاد سائد بأن فض غشاء البكارة عملية مؤلمة جدآ ، حتى أن بعضهم يصفها بـ ” العملية الوحشية “

التي يرافقها نزف غزير … إلى ما هنالك من تصورات وأوهام ، وهذا أمر غير صحيح . ففي 90% من الحالات يجري فض الغشاء بصورة طبيعية ،
و نزول الدم الذي يحدث يكون عبارة عن قطرات دم قليلة ، والألم الذي يحدثه فض غشاء البكارة يكون عادة خفيفآ ويمكن تحمله ، ولكن التهويل الإجتماعي لفض الغشاء ،
وخوف الفتاة من ألاّ تكون عذراء يجعلها شعوريآ أو لا شعوريآ ، تقوم بردة فعل انقباضية على فتحة المهبل ، مما يجعل الإيلاج غير سهل ، وهذا قد يسبب بعض الجروح والتمزق .


هل يتم فض الغشاء مرة واحدة أو على عدة مرات ؟

قد يتم فض غشاء البكارة مرة واحدة ، وقد تتم إزالة غشاء البكارة على فترات أو مرات متتالية ، وذلك حسب ليونته وسماكته .


GA_googleFillSlot("g2mz_pages3");
وفي بعض الأحيان تتم ازالة غشاء البكارة تمامآ بعد ولادة الطفل الأول ،
وقد مرّت حوادث كثيرة كان غشاء البكارة غير متمزق إلا بعد أن وضع المولود الأول رغم مضي أكثر من سنة على الزواج . ومثل هذا الغشاء يكون عادة من النوع المطاطي أو النوع المشرشر .


نصائح عملية في فض غشاء البكارة :

أهم النصائح التي نراها ضرورية لمساعدة العروسين في فض غشاء البكارة هي :
– أن يكون التفاهم و التعاون بين العريس والعروس إلى أقصى الحدود ، وهذا يتحقق بالصبر والدراية وعدم التسرع


- أن يكون الزوج لطيفآ وحريصآ جدآ وهو يحاول فض الغشاء ، إذ على كيفية تصرفه وسلوكه وعنايته يتوقف نجاح عملية الفض

- عدم إستعمال العنف ،
أو أية طريقة غير لائقة ، أو وضع جنسي يتصف بالخشونة والقوة عند القيام بعملية فض الغشاء ، لأن هذا يؤذي نفسية العروس ويولّد عندها الخوف والرهبة ، والنزعة إلى العزوف الجنسي والمقاومة


- أن تكون العروس مرتاحة الاعصاب ، غير متشنجة ، متعاونة إلى أقصى الحدود ، ملمّة إلمامآ كاملآ بالعملية الجنسية حتى تستطيع مساعدة عريسها على فض الغشاء بدون آلام ومتاعب

- أن يكون المكان الذي يجري فيه اللقاء الزوجي الأول حميمآ هادئآ بعيدآ عن الضجة والصخب والأصوات المزعجة ، ويفضل أن يكون ذلك في بيت ريفي ، أو شقة هادئة لا يسكنها أحد أو في فندق

- أن بيعد الأهل والأقارب والفضوليون عن الوقوف أمام باب الغرفة بحجة انتظار مشاهدة دم العذرية للتأكد من ” عفة ” العروس ،
لأن هذه العادة الخرقاء تشكل السبب الرئيسي في فشل العلاقة الجنسية بين الزوجين ، وبالتالي عدم التوصل إلى فض الغشاء بسهولة في ليلة الزواج الأولى


- يجب أن تُهَيأ العروس لهذه الليلة عن طريق إفهامها بأن فض الغشاء هو عملية غير مؤذية وغير موجعة ، ولا تلحق بها أي ضرر ، وأن هذه العملية هي طبيعية جدآ وشرط لإتمام الزواج ، وأنها وجدت منذ خلقت حواء ،
لذلك عليها ألاّ ترتعش أو تخاف أو تتشنج ، كما عليها ألاّ تخجل من عريسها لأن هذه هي سنة الطبيعة ، وأن ما سمعته أو قرأته عن ” أوجاع لا تطاق ” تصيب الفتاة عند فض الغشاء مغاير للحقيقة ووهم من الاوهام ،
وأن مدى الوجع لا يتعدى شعورآ مشابهآ لما تشعر به من جراء وخز حقنة في العضل ، وأنها سرعان ما تنساه ليغمرها شعور آخر حافل بالنشوة والسعادة والاكتفاء .


- تسهيلآ للإيلاج ، يمكن إستخدام أحد المراهم الملينة من k.y.jelly مثلآ ، وكذلك تحاميل شرجية مسكنة قبل القيام

GA_googleFillSlot("g2mz_pages4");

بعملية الفض ، فهي تزيل التشنج وتهديء الأعصاب وتريح العضلات ،
وتخفف من الأوجاع الوهمية العالقة في ذهن الفتاة


أسباب الفشل في فض غشاء البكارة

من اسباب فشل الفض ما يلي :

- جهل الزوج والزوجة بأبسط الأمور الجنسية ، مما يجعل العلاقة الجنسية بينهما وكأنها عملية إختبار وإمتحان وليست علاقة ودية يغمرها التفاهم والرغبة والحب والحنان

- المخاوف والرهبة التي تسيطر على العروس في ليلة الزفاف ،
نتيجة الاوهام التي ملأت رأسها عن الآلام و الاوجاع التي قد تنتج عن عملية الفض ، كما يدفعها إلى التشنج و الانقباض ، وبالتالي عدم التعاون ، وبذلك يصبح فض الغشاء أمرآ مستحيلآ مهما تكررت المحاولة .


في هذه الحالة ، بإمكان الطبيب أن يساعد العروس في التغلب على خوفها وقلقها من العملية الجنسية عن طريق الشرح المبسط من قبله لطبيعة الجهاز التناسلي عند الفتاة ، ووصف بعض المهدئات والمسكنات

- إذا كان غشاء البكارة قاسيآ وسميكآ ويستحيل فضه بالطريقة العادية ، مهما حاول الزوجان ،
يجب اللجوء في الوقت المناسب إلى الطبيب من أجل فضه بالطريقة الجراحية بواسطة مداخلة جراحية بسيطة تجرى تحت تأثير البنج الموضعي ،
ولا تستغرق سوى بضع دقائق وبدون أية مضاعفات … يمكن بعدها مزوالة العلاقات الجنسية بسهولة تامة وبدون متاعب أو آلام تذكر . لذلك ننصح كل زوج وزوجة أن يستشير طبيبآ بالسرعة القصوى ،
ودون تردد أو خجل إذا صادفتهما صعوبة أو آلام فض الغشاء في الايام الاولى من الزواج ، فليس في ذلك عيب أو نقص ، بل هو أمر طبيعي جدآ يوفر عليهما مشاكل

GA_googleFillSlot("g2mz_pages5");

ومتاعب كثيرة ،
كما يوفر على الزوجة آلامآ وأوجاعآ يمكن تفاديها ، هذا بالإضافة إلى الآثار النفسية السلبية التي قد تسببها محاولات الزوجة الفاشلة لو تكررت


واخيرا

برجاءعند قراءة الموضوع الرد فى سياق ادب المعلومات المطروحة والتى لم ار

بها اي خدش للحياء مع اننى حذفت ما رايت انه موجب للحذف فكما قلت ليس الموضوع لاستثارة اي من الطرفين

واواد ان انوه اننى ورغم ترددي من طرحه إلا اننى اردت أن ارفق وعظ وخبرة للعذراوات والمقبلات ع الزواج


GA_googleFillSlot("g2mz_pages6");



ماذا عن العادة السرية للفتيات وتأثيرها على غشاء البكارة؟؟؟؟؟؟؟؟



1-هل العادة السرية يمكن أن توسع غشاء البكارة عند الفتاة وبالتالي لا ينزل دم من هذه الفتاة عند اللقاء الجنسي الأول؟

العادة السرية تمارسها الفتيات عن طريق الاحتكاك الخارجي أي عن طريق الاحتكاك بالأعضاء الجنسية الخارجية لدى الفتاة، وذلك لا علاقة لها من قريب ولا من بعيد بغشاء البكارة، حيث يوجد هذا الغشاء وعلى عمق 2.5 سم من الفتحة الخارجية للمهبل، فضلاً عن أنه لا يوجد ما يسمى بـ"توسيع غشاء البكارة" فهذا التعبير غير طبي وغير دقيق بالمرة، وعلى ذلك فليس هذا سبباً لعدم نزول الدم من الفتاة حال اللقاء الجنسي الأول،



2-- هل ممكن للطبيب اكتشاف ممارسة الفتاة للعادة السرية قبل الزواج أم لا؟

بشكل عام، لا يمكن للطبيب ذلك، ولكن يمكنه معرفة هذه المعلومة بشكل غير مباشر أي كاستنتاج إذ كان احتقانا ظاهرا في الأعضاء الجنسية أو التهابات متكررة غير مبررة أو... أو...وللمعلومية معرفة الزوج بشيء كهذا غير ممكن، حيث إن ممارسة العادة السرية لا تغير في الشكل التركيبي ولا الوظيفي لأعضاء الفتاة الجنسية، وعلى ذلك فإن الإمكانية لمعرفة هذه الحقيقة تنتفي من تلقاء نفسها.

3-ماذا عن كيفية فض الغشاء اثناء ممارسة العادة السرية ؟

أما عن امكانية فقد الفتاة لبكارتها -عذريتها- من جراء ممارسة العادة السرية، والإجابة هنا هي "لا"، وهذا النفي بسبب انحصار الممارسة في الحالات الوارد السؤال عنها في الاحتكاك الخارجي، والذي لا يمس غشاء البكارة من قريب أو من بعيد..



إقرأ أيضاً:
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدليلية (Tags)

(لكل, أسئلة, مقبلة, هامة, وأجوبة, البكارة, الزواج, عروسة, غشاء


أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة



الساعة الآن 10:01 PM


Powered by vBulletin™ Version 3.8.7

سياسة الخصوصية  Privacy Policy


Content Relevant URLs by vBSEO